كلية الاعمال تستضيف الخبير الاقتصادي الدكتور خالد الوزني للتحدث عن التحديات التي تواجة دفع عجلة الاقتصاد

اخبار الجامعة الاردنية (ا ج ا) محمد مبيضن- قال الخبير الاقتصادي الدكتور خالد الوزني ان التحديات التي تواجه الميزانية العامة للدولة هي الوضع الامني في بعض دول الاقليم وتذبذب اسعار الطاقة والعجز والمديونية.
واضاف الوزني في محاضرة القاها في كلية الاعمال بالجامعة الاردنية ظهر اليوم الاربعاء انه يمكن مواجهة هذه التحديات بدفع عجلة الاقتصاد من خلال ايجاد فرص عمل للعاطلين عن العمل بهدف زيادة مردود الضرائب وتوسيع افاق الاستثمار.
 
وزاد المحاضر ان على الدولة الاردنية تكثيف اتصالاتها مع المجتمع الدولي لتحمل كلف استضافة اللاجئين السوريين وفقا للمواثيق الدولية التي تنص على ان لا تتحمل الدولة المستضيفة للاجئين اعباء استضافتهم، مشيرا الى ان الحكومة الاردنية تتحمل 25% من موازنتها لخدمة الاشقاء السوريين في مجالات التعليم والصحة والتنمية الاجتماعية.
 
واشار الوزني الى ان العنصر البشري ليس عبئا على الاقتصاد لافتا الى البيئة المتميزة للاستثمار في الاردن خصوصا توفر مستويات عالية في خدمات الكهرباء والتعليم والتكنولوجيا والنقل وغيرها من مقومات نجاح الاقتصاد الوطني.
واكد انه في حال تحسن التعليم وخدمات الصحة والتنقل فان ذلك ينعكس على تطوير قطاعات اقتصادية منتجة وفي طليعتها القطاعين الزراعي والصناعي .
 
وشرح الوزني آليات وضع ميزانية الدولة ومرورها بمراحل دستورية بدءً من عرضها على مجلس الامة بشقيه الاعيان والنواب وصولا لتوشيحها بالارادة الملكية السامية ونشرها بالجريدة الرسمية لتصبح قانونا قابل للتنفيذ.

وقال ان صلاحيات مجلس النواب عند مناقشة الميزانية تنحصر في خفض النفقات وليس زيادة الايرادات مؤكدا ان السلطة التنفيذية هي المسؤولة الاولى عن اعداد الميزانية والاشراف على انفاقها وفق الدستور الاردني.
 
وحث الوزني الحكومات على توسيع دائرة مشاركة الخبراء والمختصين الماليين والاقتصاديين في الجامعات والقطاع الخاص عند اعداد الميزانيات بهدف تبادل الآراء والخبرات للوصول الى اعداد ميزانية تخلو من الثغرات المالية والادارية.
 
ودعا الحكومة الى معالجة الاختلالات الضريبية من خلال تسوية الخلافات الضريبية ومواجهة التهرب الضريبي والمتاخرات الضريبية التي تصل الى نحو مليار دينار بحسب تصريحات رسمية.
 
وكان عميد الكلية الدكتور زعبي الزعبي الذي قدم المحاضر اشار الى اهمية جمع طلبة الكلية مع خبراء ومتخصصين في القطاعات المالية والاقتصادية لاثراء خبراتهم ومعارفهم العلمية والعملية.
 
واجاب المحاضر على اسئلة ومداخلات الطلبة التي تناولت في مجملها خسائر شركة الكهرباء الوطنية والمنح الخارجية وزيادة فرص الاستثمار والضرائب وعلاقتها بالميزانية العامة للدولة.
 
 
م.م