في الحلقة السادسة من حوارات الاعمال استيتية يتحدث عن "الطلبة الخريجين وتحديات التوظيف "

قال المدير التنفيذي لمركز تطوير الاعمال نايف استيتيه إن نحو 14 الف شاب وشابه استفادوا من برنامج مهارات التوظف منهم 85% حصلوا على وظائف داخل الاردن وخارجه.

واضاف استيتيه خلال حوار عقد مع طلبة كلية الاعمال في الجامعة الاردنية اليوم ان برنامج مهارات الذي ينفذه المركز هو برنامج وطني يهدف الى خلق فرص عمل جديدة وتهيئة كفاءات خريجي الجامعات الاردنية ورفد سوق العمل.

وزاد المحاضر ان البرنامج يسعى الى سد الفجوة ما بين مخرجات التعليم وسوق العمل لافتا الى انه يتكون من ثلاث محاور اساسية هي مهارات التوظيف وريادة الاعمال ومهارات جامعات.

وتابع استيتيه ان البرنامج صمم لتزويد الشاب بالمهارات الحياتية التي تشمل مهارات التواصل وبناء الفريق والعرض والتقديم و ادارة الوقت والضغوطات.
 
ولفت الى ان خريجي البرنامج مدربين على كتابة السيرة الذاتية واجراء المقابلات الامر الذي يعطيهم الافضلية عند التوظيف بسبب مقدرتهم على تقديم انفسهم للشركات بشكل فعال.
 
وحث المحاضر الطلبة على عدم اللجوء لثقافة الواسطة بل التركيز على الريادة كاحد الادوات المهمة لخلق فرص العمل مشيرا الى ان الرياديين واصحاب المشاريع  من الشباب يميلون لتوظيف الشباب في مشاريعهم.
 
وعرض عميد الكلية الدكتور زعبي الزعبي الذي ادار الحوار توجهات ورؤى الكلية الرامية الى تطوير برامجها وخططتها التعليمية لتواكب متطلبات سوق المال و الاعمال والادارة في الاردن وخارجه.
 
الزعبي اكد ايضا اهتمام الكلية بتزويد طلبتها بالمهارات التي يحتاجها سوق العمل ليكونوا قادرين على المنافسة في ظل الارتقاع المستمر لمعدلات البطالة على كافة الصعد المحلية والاقليمية والعالمية .
 
وتحدث عدد كبير من الطلبة حول التحديات التي تواجه الخريجين في سوق العمل مشيرين الى ضرورة زيادة مشاركة القطاع الخاص لتوفير فرص العمل للشباب العاطلين عن العمل.

واكدوا اهمية توفير الجامعات فرص التاهيل والتدريب العملي لطلبتها بغرض تهيئتهم ودخول سوق العمل بقوة وكفاءة عالية المستوى.
 
منقول عن اخبار الجامعة الاردنية