سعادة السيد ميشيل نزال يحاضر في كلية الاعمال ضمن سلسلة حوارات الاعمال حول

أخبار الجامعة الأردنية ( ا ج ا ) محمد مبيضين – توقع خبير اقتصادي أن يصل دخل الأردن من القطاع السياحي هذا العام إلى حوالي ( 2.400) مليار دولار مقارنة مع عام 2012 الذي بلغ 1075 مليون دولار.
 
وقال رئيس جمعية الفنادق الأردنية مشيل نزال أن النمو السياحي العالمي انعكس على الأردن حيث ارتفع أعداد السياح الدوليين من 469 مليون سائح عام 2012 إلى 494 مليون سائح العام الحالي .
 
وأضاف نزال في محاضرة ألقاها اليوم في كلية الأعمال في الجامعة الأردنية  ضمن برنامج حوارات الاعمال الذي تنفذه الكلية أن مستقبل الإقتصاد الأردني سيعتمد على القطاع السياحي بسبب تراجع قطاع الصناعة لارتفاع كلف الطاقة والكهرباء وتدني مستوى القطاع الزراعي لشح وندرة المصادر المائية.
 
وأشار المحاضر إلى أن الأردن يضم (28) موقع أثري فضلا عن تنوع المنتج السياحي ضمن رقعة جغرافية صغيرة لافتا إلى أن الأردن سجل أربع مواقع للإرث العالمي تابعة لليونيسكو هي البتراء ورم وأم الرصاص وقصر عمرة.
 
وقدر نزال أعداد الأيدي العاملة في القطاع السياحي بـ ( 42) ألف فرصة عمل مباشرة و(120) ألف فرصة عمل غير مباشرة فيما يشكل الدخل السياحي حوالي 17 % من الحساب الجاري في ميزان المدفوعات.
 
واستعرض المحاضر المؤسسات التي تسهم في دفع عجلة النشاط السياحي ومنها قطاع الفنادق والجمعيات والمطاعم السياحية ومكاتب السياحة والسفر ومحلات التحف الشرقية ومكاتب تأجير السيارات السياحية وشركات النقل السياحي وأدلاء السياحة والسفر.
 
وشرح نزال التحديات التي تواجه السياحة في الأردن لا سيما عدم الاستقرار السياسي الذي تشهده بعض دول الإقليم وضعف الحملات الترويجية وارتفاع أسعار بعض الخدمات والإعتماد على البرامج التقليدية وعدم وجود طيران مباشر من بعض الدول ومحدودية رحلات الطيران للدول خصوصا أسواق آسيا وقصر مدة إقامة السائح في الأردن .
 
وكان عميد كلية الأعمال الدكتور زعبي الزعبي الذي قدم المحاضر قد لفت إلى أهمية برنامج حوارات الأعمال الذي يتضمن استضافة خبراء ورجال أعمال وسياسيين وصناع قرار لتبادل الآراء والأفكار حول التحديات التي تواجه الإقتصاد الأردني مع طلبة الجامعة والباحثين فيها.
 
وأشار إلى أهمية القطاع السياحي الذي يعتبر أحد أعمدة الإقتصاد الوطني لما له من دور كبير في زيارة الدخل الوطني وتوفير فرص العمل ووضع الأردن على الخارطة العالمية.
 
ودار خلال المحاضرة وسط حضور لافت لطلبة الجامعة حوار معمق حول الجوانب  المتعلقة بعوامل وادوات تطوير السياحة وجذب مزيد من السياح الدوليين إضافة إلى الالتفات إلى السياحة الداخلية ليتمكن الأردنيين من معرفة اثار وحضارة  الأردن خلال حقب تاريخية مختلفة.